في الامور التقنية

في الامور التقنية






ما هو معتاد في عالم العقارات في معظم دول العالم، أن عندما يكون المشروع لا يزال قيد الإنشاء فمن الممكن إضافة تعديل أو إطراء تغيير على مخطط الشقق من الداخل. هذا ما يرغبه الشاري عادة ولكن عند شراء عقار في تركيا قد يكون الأمر مختلف تماماً، كيف؟

عند طلب الحصول على رخصة بناء عقار في تركيا من قبل البلدية، يتم تقديم المخططات المعمارية والهندسية للمشروع من قبل الشركة الإنشائية أو المقاول. بعد مراجعة ومعاينة صحة المخطط توافق البلدية على المشروع وتمنح رخصة البناء. بعد الحصول على تلك الرخصة يتوجب على الشركة الإنشائية أو المقاول الإلتزام التام بالمخطط التي على أساسه منحت الرخصة. فيمنع القانون التركي منعاً باتاً إطراء تغيير أو تعديل لا في المخططات الداخلية ولا الخارجية للمبنى. ويمنع القانون أيضاُ إضافة أي ديكورات أو تخريب في الجدران الداخلية أو إطراء تغيير على الشرفات الخارجية للشقة.

ويتذمر العديد اليوم من الأجانب الذين يرغبون بشراء شقة في تركيا ضمن مشروع قيد الإنشاء من هذا القانون، وهم يرغبون بإجراء تعديلات على المخططات والتي قد تكون دمج شقتين بشقة، فتح غرفتين على بعضهما البعض أو توسيع في حجم إحدى الغرف أو الحمامات.

بالإضافة إلى منع إطراء تغييرات فهناك معاقبة في حال إدخال إضافات وتوابع للمبنى ليست مطابقة للمخطط والرخصة، مثلل إنشاء صالة رياضة، حوض سباحة، غرفة ساونا أوما شابه. وتقوم لجنة من دائرة الإسكان التابعة للبلدية بالقيام بمهمة المراقبة وملاحقة المخالفين عن طريق القيام بجولة نهائية خاطفة على المشروع بعد إتمام تنفيذه بمدة أدناها شهر وأقصاها أربعة أشهر. وترفع تقرير شامل للبلدية.

وبسبب هذا الأمر، تتم إضافة تعديلات أو تغييرات قي المخططات الإنشائية في تركيا بعد قيام لجنة الإسكان بالجولة التفتيشية ورفع تقريرها بشكل كامل. هذه الحالة متبعة في جميع المدن التركية. فمن الممكن ممثلاً رؤية حوض سباحة إحدى المشاريع وهو مردومتماماً بالتراب ومغطى بالعشب الأخضر لكي يتم خفي الأمر عن أنظار أعضاء لجنة دائرة الإسكان على أن يتم تفعيل حوض السباحة هذا بعد بعد إنتهاء اللجنة من جولتها.

Turkey Home Sales
بيتك في تركيا عندنا...


تركيا تتصدر في ارتفاع اسعار العقارات





الجنسية التركية لمن يشتري عقاراً في تركيا

تركيا بدأت في برنامج منح الجنسية للمستثم





الانتخابات والاستثمار العقاري





مطار اسطنبول الجديد يغير وجه المدينة

02.02.2015