لماذا الأن هو أفضل وقت للإستثمار في يلوا؟

لماذا الأن هو أفضل وقت للإستثمار في يلوا؟






بعد قبول التحدي الكبير في إنشاء جسر خليج إزميت المعلق الذي يربط أطراف مدينة إسطنبول بمدينة يلوا فوق مياه بحرمرمرة، بدأت معالم أعمدة الجسر تتضح يوم بعد يوم، والذي سيكون مرشح لأن يكون واحد من اطول الجسور المعلقة في العالم. هذا وتترقب مدينة يلوا موعد إنتهاء تنفيذ المشروع لتبدأ فيها المشاريع الواعدة في مجالي التجارة والصناعة.

هدف الجسر الرئيسي هو ربط مدينة إسطنبول بضفاف بحر مرمرة الشرقية أي مدينة يلوا، بغية تقصير المسافة إلى أدنى حد ممكن. كل هذا سيصب في مصلحة مدينة يلوا وإكتسابها أهمية إستراتيجية كبيرة على صعيد الإستيراد والتصدير، لينكشف حينها وجه يلوا الحقيقي.

ويعد هذا المشروع واحد من أضخم وأهم المشاريع في تاريخ الجمهورية التركية، ويمتد الجسر فوق بحر مرمرة بمسافة 1700 متر وطول إجمالي يبلغ 3000 متر. اما عن الإرتفاع فهو 252 متر.

مع ربط منطقتي شمال وجنوب مرمرة، سيسهل الوصول الى منطقة بحر إيجا (عبر بورصا ثم إزمير). ليشمل التأثير الإيجابي للمشروع ليس فقط يلوا بل المناطق المحيطة بها أيضاً. ويذكر أن هناك 6 شركات إنشائية تركية تشرف على إنشاء المشروع وأكبرها: يوكسل ونورول.

وكان قد تم توقيع إتفاقية تنفيذ المشروع في بلدة ديلوفاسي شرق يلوا في 27 سبتمبر 2010، بحضور رئيس الوزراء السابق رجب طيب اردوغان، وذلك ضمن حفل إفتتاح كبير تم فيه وضع حجر أساس بروتوكولي.

صمم طريق الجسر المعلق على أن يكون ثلاثة خطوط في كل إتجاه، إضافة الى خط جانبي للطوارئ والخدمات. وهكذا سيكون من الممكن الوصول من إسطنبول إلى بوصا خلال ساعة واحدة، من إسطنبول إلى إزمير خلال ثلاث ساعات ونصف أما من إسطنبول إلى يلوا 30 دقيقية فقط !

ويستم إفتتاح الجسر في يونيو 2015 المقبل للمشاة، وديسمبر 2015 سيتم إفتتاحه للمركبات. كما وحددت التسعيرة ب 35 دولار + الضريبة المضافة.

تملك يلوا اليوم موارد طبيعية وثقافية، منابع مياه طبيعية وجمال طبيعي لا يضاها، ومرور هذا الجسر منها سيجعلها همزة وصل بين منطقتي شمال وجنوب مرمرة أي إسطنبول وبورصا وإزمير، عوامل كلها ستساعد حتماً في إزدياد أهمية هذه المدينة الصغيرة سياحياً وتجارياً. كما وتعتبر يلوا واحدة من أهم المناطق السياحية في تركيا بإحتلالها المرتبة الرابعة محلياُ بمعدل 4.2 مليون لعام 2013. أما على الصعيد التصدير فتحتل المرتبة السادسة بمعدل 53 مليون دولار أمريكي لعام 2013.

ويتسارع اليوم المواطنيين الأتراك وبعض من المستثمرين الأجانب في شراء العقارات والشقق السكنية في مدينة يلوا وضواحيها، الأمر الذي جعل دائرة الخرائط والسجل العقاراي في المدينة، تقوم بوضع خطة للسيطرة على بيع الأراضي والتخفيف من وطأته عن طريق تحديد مساحات وفترات للبيع.

أما على مستوى بيع الشقق، كثرت المشاريع في يلوا في الأونة الأخيرة بشكل كبير وخصوصاً في المناطق القريبة من الميناء، الخط السريع والمنطقة الصناعية في جنوب المدينة. يستفيد المستثمر اليوم من رخص أسعار العقارات هناك على أمل أن ترتفع الأسعار فور إفتتاح الجسر في ديسمبر 2015.


Turkey Home Sales
بيتك في تركيا عندنا...


تركيا تتصدر في ارتفاع اسعار العقارات





الجنسية التركية لمن يشتري عقاراً في تركيا

تركيا بدأت في برنامج منح الجنسية للمستثم





الانتخابات والاستثمار العقاري





مطار اسطنبول الجديد يغير وجه المدينة

02.02.2015