الانتخابات والاستثمار العقاري

الانتخابات والاستثمار العقاري


أكد عدد من المسؤولين في المؤسسات الاقتصادية التركية على أن فوز العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية أمس ستكون له آثار إيجابية على الاقتصاد التركي.
ومن جانبه، أكد رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين "موصياد" نائل أولباك على أن فوز العدالة والتنمية سيفتح الطرق أمام عالم الأعمال، كما أكد على أن هذا الفوز سيساعد على التسريع في عملية الإصلاح في كافة الأصعدة وسيزيد من القدرة الإنتاجية للبلاد.
أما رئيس غرفة تجارة إسطنبول إبراهيم تشاغلار، فأكد على أن الإرادة الشعبية اختارت الاستقرار، وعليه فإن على الحكومة الجديدة التركيز على مجالات التنمية والنهوض بالجانب الاقتصادي.
فيما قال محمد بيوك إكشي رئيس مجلس الصادرات التركي إن استمرار العدالة و التنمية في الحكم من شأنه تعزيز الاستقرار الاقتصادي في البلاد، وعلى الحكومة في المرحلة القادمة عمل حزم إصلاحية جديدة تؤدي إلى نقلة نوعية في الاقتصاد التركي.
وأوضح الرئيس رجب طيب اردوغان أنه من الآن فصاعدا سيتم التركيز على تحقيق رؤية تركيا الوطنية المتمثلة في أهداف 2023 وسيتم السعي إلى حل مشاكل المنطقة بعد أن اختار الشعب في الأول من نوفمبر حكومة ذات حزب واحد عوضا عن حكومة ائتلافية حيث أبدى رفضه لسياسات تبعد تركيا عن مناخ الأمن.
وقد صرح خبراء مختلفين في مجال السياسة والاقتصاد بان التجربة التركية الحقيقية بدأت الآن فقط وبأن عجلة التنمية التي كانت تدار بحصان واحد بالامس ستدار اليوم بعشرة. وقال اخرين بان تركيا التي كانت تطمح سابقا بالانضمام للاتحاد الاوروبي اصبحت اليوم تعلق دعوة مجلس الاتحاد لها ولم تقدم حتى تعليق واحد عن قبول او رفض الفكرة من الاساس. كل ذلك يرجع الى ان النمو الاقتصادي الذي استتطاع حزب العدالة والتمنية تحقيقه في فترة قياسية جعلت العالم كله ينظر بنظرة مختلفة الى تركيا واستطاعت الاخيرة جلب استثمارات عالمية لم تجلبها كبار الدول.
تلخيصا ان تركيا تمر الآن بعصر جديد ومزدهر اكثر من الفترات السابقة ويعزى الى ذلك بان الحكومات السابقة زرعت ما يكفي من سياسات وحان اليوم وقت قطافها. هذا كله ينعكس على سوق العقارات بانتعاش كبير شهدته حتى الايام الاولى بعد الانتخابات مباشرة حيث توازن العرض والطلب بشكل سريع حسب مقاييس وزارة الاقتصاد التركية. ان تركيا اليوم فتحت بابها على مصرعه للمستثمريين الاجانب وقال الشعب التركي كلمته نعم للاستقرار نعم للتنمية. فكان الصدى عاليا اسمع القاصي والداني بأن هذا البلد لا تهزه الرياح. فأهلا وسهلا بكم مرة أخرى الى عصرٍ استثماريٍ مزدهرٍ بدأ من جديد.


تركيا تتصدر في ارتفاع اسعار العقارات





الجنسية التركية لمن يشتري عقاراً في تركيا

تركيا بدأت في برنامج منح الجنسية للمستثم





الانتخابات والاستثمار العقاري





مطار اسطنبول الجديد يغير وجه المدينة

02.02.2015